التنميةتطوير الذات والتنمية البشرية

كيفية التعامل مع الطالب المشاغب؟ الأسباب والحلول وأساليب التعامل معه

تطوير الذات || الطالب المُشاغب وأساليب التعامل معهُ:

تكثرُ الفرُوق الفرّدية في كُلِّ مكان، وبالأخص في المُنظمة التعليمية، فكُلُّ طالب يتميز عن زميله بسِمة خاصّة فيه.
إنَّ من أهم الفروق الفردية التي يجب التعامل معها بِحرص هي فئة المُشاغبين.

لا أعتقد أنَّ هُناك أحدًا من المُدرسين لم يتعامل خلال مسيرته العملية مع نموذج واحد من هؤلاء الطُلاب، منهم من نجحَ في إيجاد طريقة للتعامل مع هذا النموذج ومنهم من يستمر في المُعاناة.

_ فهل لنا أن نعرف سُبل التعامل مع الطالب المُشاغب؟
_ أو نجد حلًّا لهذه المشكلة من جذورها؟
_ أو هل نستطيع أن نكسب هذا الطالب ونحوّل طاقته السلبية إلىٰ إيجابية تُساهم في تطوير قدراته الذهنية؟

• جميع هذه الأسئلة سنُقدم لها أطروحة من الأجوبة الآن.

من هو الطالب المُشاغب؟

يوصف الطالب المُشاغب بأنّهُ كثير العِناد و الفوضى، يُحاول جذب انتباه المُعلم وزملائه إليه، عديم الدافعية وغالبًا ما يتحدىٰ السُلطة في المدرسة ويشعر بتوتر الأعصاب الدائم نتيجة لانتقاد الجميع لسلوكه، وخيبة أمله وشعوره بالفشل.
• حيثُ أنَّ مُعظم الطلاب من هذه الفئة هم من أُسرة مُفككة أو قد تعرضوا لتنمر من ذويهم مما يُؤدي هذا إلى نشوب دوافع نفسية تُؤدي إلىٰ تنمر الطالب بعيدًا عن الضغط الذي يتعرض له في محيطه الأُسريّ، أو أنَّهُ من أسرة ذات دخل مادي محدود جدًا.
• كثيرٌ من المُدرسين ما يشعر بالسعادة عند غياب الطالب المُشاغب لأنّـهُ يعيق عمل المُدرس في مُحاولته لتعديل سُلوكيات هذا الطالب.

 صفات الطالب المُشاغب:

• كثير الانفعال.
• ‏الاعتداء علىٰ المُدرسين.
• ‏الاستهزاء.
• ‏اللامبالاة.
• ‏إثارة الفوضىٰ الدائمة.
• ‏الإجابة بِغضاضة وعلىٰ مضض.
• ‏التعامل بعنف مع زُملائه.
• ‏الانحراف في السلوك.
• ‏التَغيب وعدم الانتظام.
• ‏القيام بأعمال تخريبية داخل الصف الدراسي.

⬅ وهناك أيضًا العديد من الأخطاء التي قد يقوم بها المُعلّم تؤدي إلىٰ ظهور عنصر الشغب بين الطُلّاب أهمها:

• عدم إتقان المعلم لمادته؛ إذ سُرعان ما يكتشف الطلاب أنَّ مُعلمهم لا يُحضر جيدًا لمادته (🔄 انظر مقال تحضير المادة العلمية)، وتبدأ مُشكلات المعلم معهم لأنهم بدأوا بفقد الثقة فيه.
• ‏عدم قدرة المُعلم على إيصال المادة العلمية للطلاب بالطريقة المُناسبة، فيتسرب الملل إلى الطُلاب
• ‏صوت المُعلم المُنخفض، أو غير الواضح(🔄 انظر مقال صفات المعلم الناجح).
• ‏سوء معاملة المعلم لتلاميذه.
• ‏عدم إشراك المعلم لتلاميذه في الدرس، حيثُ يقوم المعلم فقط بالشرح وتلقين المعلومة ولا يسمح للطلاب بالمشاركة، مما يسبب لهم شعورًا بالملل والنُعاس(🔄 انظر مقال أساليب التعلم الحديث).
• ‏اتباع المعلم لأسلوب واحد فقط في التدريس دون تغيير أو تجديد .
• ‏المعلم العصبي الذي يثور لأقل الأسباب، فإنّهُ يصبح مُتعة يتسلىٰ بها الطلاب ليروا كيف يثور وكيف يهدأ.

إذاً فيجب على المعلم أن يتبع بعض الأساليب الوقائية حتى لا يقع في مثل هذه المواقف التي تؤدي إلى ظهور فئة المُشاغب والمتنمر في الصّف الدراسي.

طرق التعامل مع الطالب المشاغب:

مهما حاول المعلم أن يستأصل جذور عنصر الشغب في الفصل الدراسي، فإنَّهُ لن يستطيع لأنَّ كل طالب يشاغب لأسبابه الخاصة ولا يوجد طريقة واحد لمعالجة المشاغبين فكل حالة فريدة في نوعها ودرجاتها ودوافعها ويجب على المعلم أن يحترم هذا ويراعي الفروق الفردية (🔄 انظر مقال التعامل مع الفروق الفردية بين الطلبة).

_ ولكن كل ما يمكن قوله هو أنَّ هناك أساليب عديدة لعلاج هذه المشكلة أو التخفيف منها ونذكر منها ما يلي:

• على المدرس أن يهتم بالتلميذ من خلال مدحه دون المُبالغة في ذلك.
• ‏تكليفه ببعض المهام داخل الصف الدراسي كأن يكون مندوبًا عن المعلم.
• ‏تكليفه بحراسة الصف والتلاميذ من حين لآخر أو تكليفه بمسح السبورة وغيرها من المهام التي يتنافس التلاميذ من أجلها.
• ‏قد يفيد أحيانًا توجيه إليه كلمة تنبيه أو لوم أو توبيخ.
• ‏مقابلته علىٰ انفراد ونصحه بتعديل سلوكه.
• ‏المعاملة بشيٕ من العطف إذا كان ما يجري وراءه هو العطف.
• ‏قد يفيد استدعاء وليّ أمره وشرح حالته.
• ‏تجريب أساليب قليلة الشدة-إذا فشلت- فانتقل إلىٰ الأساليب الأشد.
• ‏ويجب عليك كمدرس أن تتذكر أنّ كل طالب مشاغب هو حالة خاصة فالأسلوب الذي ينجح في معالجة طالب قد لا ينجح مع آخر.
• وقد ثبتَ في كثير من الحالات أنَّ دراسة المعلم لحالة التلميذ المُشاغب (مُشاركته، هواياته، أسرته……) تخلق نوعًا من الأُلفة وتضع حدًا لسوء سلوك التلميذ.

قد يهمك أيضاً: اختصر الوقت مع تطبيق قاعدة باريتو العالمية 20/80

نصائح إضافية للمعلمين للتعامل مع الطلبة المشاغبين:

• أقم علاقة حسنة مع الطلبة تقنعهم أنّك حريص على تقدمهم.
• ‏عامل الطلبة على أنّهم بشر يرتكبون الأخطاء.
• ‏حاول أن تفرق بين التصرف الفردي والسلوك الجماعي.
• ‏حاول أن تحلّ المشكلات على انفراد أو مجموعات صغيرة.
• ‏استشر عند الضرورة بعضًا من الزملاء الأكثر منك خبرة وتجربة.
• ‏عاقب الطلبة الذين يقومون بخرق النظام العام أمام الجميع.
• ‏ومن أهم الأساليب والحلول التي يحبذها الطالب هو الانفراد عند انتقاد سلوكه، وهذا ما يؤدي إلى توليد جو من الألفة والتفاهم.

في الختام: يجب عليك كمدرس أن تؤدي الأمانة التي وَكلّت بها، وتوصيل المعلومة لجميع الطلاب دون كلل أو ملل..
مثلما قال أحدُ الحُكماء ( لا يرِّدُ اللهُ تائبًا ولا يرِّدُ المعلمُ طالبًا).

مقالات قد تهمك: اهم النصائح لتكون واثق بنفسك

 

المقال من إعداد أ/ غفران عبيد 

(استشارية متخصصة في تنمية و تطوير الذات – فريق أفـــــدنــــي . Afedne)

الوسوم

اترك تعليقاً

إغلاق