التنميةتطوير الذات والتنمية البشرية

مهارة التعامل مع الفروق الفردية للطلبة وأنماط الشخصية لهم

تطوير الذات || مهارة التعامل مع الفرُوق الفرديّة بين الطلبة:

بالتأكيد نحن بشر ومختلفون في الكثير من الأمور ومنها الذكاء و درجاته والسمات والطباع التي تميز كل أحد منا , حيث يُعرّف الباحثون الفروق الفردية علىٰ أنّها: صورة من التباين علىٰ مستوىٰ المجموعة وتعني توقع اختلاف بعض أفراد المجموعة عن متوسط المجموعة في جوانب ذات تأثير مُباشر أو غير مُباشر. قال تعالىٰ:(ورفعنا بعضهم فوقَ بعضٍ درجات).
للفروق الفردية أبعاد يصعب فصل بعضها عن بعض في الواقع العلمي، لٰكن لغرض دراستها وَالتعرّف عليها تفصل في مواضعها، وهي البعد الجسمي والبعد الفسيلوجي والبعد العقلي المعرفي والبعد المزاجي الانفعالي , سنتكلم في هذا المقال في موقع افدني بأسلوب لفظي أعمق.

ماذا يحدث في حال اهمال مراعاة الفروق الفردية؟

يترتب علىٰ إهمال مهارة التعامل مع الفروق الفردية بين الطلاب آثار سلبية علىٰ تحقيق الأهداف التعليمية وعلىٰ تقدم الطلاب، وعلىٰ تفاعل المُعلمين، ويمكن توضيح ذلك في النقاط التالية:_
تحقيق الأهداف: إذا أهمل المعلم الفروق الفردية بين الطلاب فلن يستطيع تحقيق أهدافه التعليمية، من رفع المستوىٰ العلمي للطلاب، ولا أهدافه الاجتماعية من تحقيق تعاون بين الطلاب ورفع مستوىٰ المُؤسسة التعليمية التي يعمل بها.

‏تقدم الطُلَّاب: إنَّ إهمال مهارة التعاون مع الفروق الفردية بين الطلاب سيزيد إحساس المتعثرين مِنهم بالإحباط والانزواء، وسيخفض مستواهم التعليمي، بينما الطلاب المتفوقون سيبقىٰ مستواهم ثابتًا.

• ‏تفاعل المُعلمين: سيترتب علىٰ انخفاض مستوىٰ الطلاب، إحباط لِدىٰ المدرسين، لأنّهُ علىٰ الرُغم من إتقانه لمادة الشرح، إلّا أنَّ الحصيلة الأخيرة لا تُرضيه بل تُحبطه حتىٰ يصل به الحال إلىٰ القول “بأنّهُ لا فائدة مما أصنع”.
_ وإذا وصل المعلم لهذه الحال فإنَّ أركان العملية التعليمية كُلّها توشك علىٰ الانهيار، ومن ثُمَّ لن تتشجع الهيئة التعليمية على استخدام الطرق الحديثة في التدريس.

قد يهمك: أسباب غزوف الطلبة عن الدراسة والحلول

 طرق التعامل مع الفروق الفردية بين الطلاب:-

يختلف الأفراد داخل الصف في قدراتهم ومواهبهم، ومن هُنا يأتي دور المُعلم في التعامل مع كل طالب بناءً علىٰ قُدراته مع الفئات المُختلفة للطلبة داخل الصف، مثلًا{
١- تذكير الطُلاب بأهمية التعليم وحثهم علىٰ النجاح
٢- تنويع أساليب التعزيز وطرائقه
٣- تجنب الألفاظ الجارحة للطلاب
٤- غرس روح التنافس الشريف بين الطلاب
٥- وأهمها متابعة المستوىٰ التحصيلي للطلاب من أجل معرفة مستوىٰ الطلاب ووضع اختبارات تُناسب الطالب المُجتهد والطالب الُمتعثر دراسيًا.

 طريقة التعامل مع فئات الطُلَّاب وانماط الشخصية المختلفة:_

مثلما ذكرنا سابقًا أنَّ المعلم الذكي هو من يتبع أساليب تُناسب عقلية و تفكير كُل طالب موجود معه في الصّف الدراسي، من أجل استياعب جميع الفئات والفروق الفردية الموجودة بين الطُلاب، وهذه بعض الفروق الفردية وطرق التعامل معها:

 الطالب المُشاغب:
الذي يثير المشاكل دائمًا، لابُد التعامل معه بهدوء واستخدام العقل والمنطق وتجاهله أحيانًا وتجنب التعامل معه بأسلوب هجومي وعنيف مما سيُؤدي إلىٰ ردة فهل سلبية من الطالب، وإثارة بلبلة أكثر في الصف من قِبَلِهِ.

كيفية التعامل معه:لا يقوم المعلم بانتقاده بل يوجه أصحابه وزملائه لانتقاده، والمعلم الذكي هو الذي يعرف السبب الدفين لشغب هذا الطالب والغاية منه، فربما يكون غرضه لفت انتباه معلمه وحينئذٍ علىٰ المعلم أن يعطيه مسؤوليات ومهام حتىٰ يشبع حاجته.

 الطالب الإيجابي:
طالب متعاون جدًا، يتطوع دون أن يطلب منه أحد ذٰلك.
كيفية التعامل معه: يمكن الاعتماد عليه اعتمادًا كاملًا، بإعطائه أدوارًا رئيسية في الحوارات والنقاشات.

 الطالب المُتحذلق:
من يدعي العلم بكل صغيرة وكبيرة.
كيفية التعامل معه: يمكن للمعلم أن يدع زملائه ينتقدونه.
وهذا النوع من الطلاب يُحب لفت النظر والإنتباه و تسليط الضوء عليه.
ويمكن للمعلم أن يُكلفه بمهام حقيقة كشرح الدرس حتىٰ يعطيه فرصة بالظهور ولكن علىٰ نحو إيجابي بنَّاء.

 الطالب الثرثار:
الذي يتكلم بدون سبب، يُفضل أن يقاطعه المعلم ولكن مقاطعة مدروسة، ويضع حدودًا لإجاباته.
كيفية التعامل معه: يمكن للمعلم أن يوظف طاقة هٰذا الطالب في قراءة الدروس جهريًا أو قراءة الدرس المكتوب علىٰ السبورة.

 الطالب الخجول:
يتصف بعض الطلاب وحصرًا معظم الفتيات بهذه السمة.
كيفية التعامل معه: يوجه المعلم له الأسئلة السهلة، ليعزز ثقته بنفسه أو يمدح مشاركته ويشجعه تدريجيًا بالخطوات التالية:
أ) يوجه المعلم أسئلة لزملائه المجاورين حتىٰ تكون واضحة لهذا الطالب ثمَّ يطلب منه المعلم تكرارها بعد زملائه.
ب) أن يوجه المعلم أسئلة بسيطة تكون إجابتها سهلة -مثل نعم، لا-ثُمَّ يتعبها بتعزيز مُناسب.
جـ) يطلب منه المعلم قراءة نص ما مواجهًا لزملائه.
د) في مرحلة ما يطلب منه المعلم مناقشة موضوع ما كالتعبير الشفوي مواجهًا لزملائه.
ه‍) آخر خطوة في حل هذه المشكلة هو تكليفه بقراءة نص ما حول موضوع مهم أمام أعداد كبيرة من الزملاء والمسؤولين وليكن في ندوة أو مؤتمر.

 الطالب الكسلان:_
شخص نائم فاقد النشاط والهمة مما يسبب له تأخر دراسي.
كيفية التعامل معه: إثارة دافعيته من خلال إطلاعه علىٰ مقدار تقدمه من وقت لآخر وتكليفه بمهام تثير حماسه، من خلال نشاط جماعي كالمسابقات.

الطالب ضعيف الفهم:_
الذي يفهم ببطء ويحتاج إلىٰ التكرار.
كيفية التعامل معه: استخدام وسائل وطرائق تدريسة متنوعة واستخدام (التعليم التعاوني) الذي يساعد فيه الطالب الذكي زميله بطيئ الفهم.

قد يهمك أيضاً: أهم 7 نصائح لتثق بنفسك

{وفي النهاية}
إنَّ إهمال الفروق الفردية يؤدي إلىٰ تدهور البنية الداخلية للكيان التعليمي، وفشل ذريع في تحقيق الأهداف الدراسية لذلك يجب صّب الاهتمام الجَم من قبل المدرسين للعمل علىٰ إنتاج طرق فعالة للتعامل مع الفروق الفردية وأنَّ كُل نوع من الطلاب يحتاج إلىٰ أسلوب فني ذكي للتعامل معه ومع قدراته.

المراجع: تعليم جديد, eric.ed.gov

فريق التعليم – تطوير الذات – أفدني

إعداد: غفران عبيد

الوسوم

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

إغلاق