التنميةمشاركات أفدني

نصائح هامة للطالب خلال فترة تقديم الإمتحان..!

الإمتحان عملية لا غنى عنها في تقييم دراسة الطالب وتحديد مدى استيعابه لما درسه خلال الفصل أو العام، وإعطاء كل طالب الدرجة التي يستحقها.
إذن أنت الآن على وشك أن تبدأ امتحاناتك وهي لحظة الحقيقة، وموسم الحصاد لما زرعته من تعب ، ولكن بعض الطلاب يخسرون درجات كثيرة بسبب أخطاء بسيطة يقعون فيها خلال تقديم الإمتحانات بالرغم من أنهم درسوا وتعبوا ،
فما هي الأخطاء التي يرتكبها بعض الطلاب خلال الإختبارات أو الإمتحانات؟ وكيف يمكن تجنبها؟ وكيف يمكن الحصول على درجات عالية في الإمتحانات؟

لتعرف كل ذلك نقدم لك هذه النصائح الهامة خلال الامتحان:

‏1- خذ قسطا” كافيا”من النوم في الليلة التي تسبق الإمتحان لا تقل عن 7 ساعات كي تذهب إلى الإمتحان نشيطا”ومرتاحا” متوقد الذهن والحواس. تجنب السهر ليلة الإمتحان إلا في حالات الضرورة الماسة.

‏2- استيقظ باكرا” حتى تتناول فطورك لتغذي جسدك وعقلك ولكن لا تكثر من الطعام ولا تفرط في شرب السوائل.

‏3- تأكد من أن تصطحب معك كل ما يلزمك في الإمتحان من بطاقتك الإمتحانية وأقلام وساعتك وأي أدوات يسمح لك بإدخالها معك إلى قاعة الامتحان.

‏4- اذهب إلى الإمتحان مبكرا” قليلا” بحيث تصل في وقت مناسب قبل بدء الامتحان بنصف ساعة، لا قبله بكثير ولا متأخرا”.

‏5- يفضل عدم الخوض في الحديث مع زملائك كيلا تتوتر.‏

‏6- تذكر أن الإمتحان أمر طبيعي لمصلحتك، وليس لتوتيرك ولا تعجيزك. وتذكر أنك درست وأن معدي الإمتحان يضعون الأسئلة بحيث تناسب مستوى الطالب المتوسط وتناسب الوقت المخصص للإمتحان ، فثق بنفسك ولا ترتبك.

‏7- ادخل الإمتحان وأنت معتمد كليا” على نفسك. لا تفكر مطلقا” بمحاولة الإستعانة بزملائك أو بالغش. لأن ذلك سيضيع وقتك، ويفقدك تركيزك، ويعرضك للعقوبات الإمتحانية.‏

‏8- اختر مكان جلوسك بحيث يكون مريحا”ومناسبا” يبعدك عن الضجيج ،وإن كان مكان جلوسك محدد مسبقا فتأكد من أنه مكانك وقاعتك نفسها.

‏9- اقرأ جميع الأسئلة لتحدد كم تحتاج من الوقت.

‏10- قبل أن تبدأ الإجابة على كل سؤال تأكد أنك فهته جيدا وعرفت بالضبط المطلوب منك ذكره في الإجابة دون نقصان ولا زيادة، اقرأ السؤال مرتين على الأقل.

‏11- اكتب الإجابات بهدوء دون تسرع أو استعجال، فما فائدة تعبك السابق إن لم تكتب إجاباتك كاملة وبهدوء؟!

‏12- اكتب إجاباتك كاملة مفصلة، لكن دون زيادات على حدود السؤال ، وضع نفسك مكان المصحح لتعرف أنه سيضع درجتك بناءا”على ما يقرأ ويفهم وليس بناءا” على ما تعرفه ولم تكتبه، ولا على ما تقصده وأسأت التعبير عنه.

يقرا الزوار:الوسائل والأساليب التي تساعد على تنمية الفكر الآبداعي لدى الطفل

أسباب النسيان عند الأطفال وكيفية علاجه

13- بخط واضح مقروء ومفهوم اكتب اجاباتك، وتجنب الأخطاء الإملائية والنحوية واستخدم علامات الترقيم، وراجع إجابة كل سؤال قبل أن تنتقل إلى السؤال التالي.

‏14- رتب إجاباتك ورقمها واترك سطرا” فارغا” بينها، واهتم بترتيب الورقة ونظافتها.

‏15- انتبه إلى الوقت ووزعه جيدا” بحيث لا تصرف على سؤال وقتا” زائدا” على حساب سؤال آخر ، أعط جميع الأسئلة حقها من الإهتمام بما يتناسب مع درجاتها وصعوبتها وحجم الإجابة عليها، واترك مدة 10 دقائق لتراجع إجاباتك كلها.

‏16- إذا لم تعرف إجابة سؤال ما فلا تقف عنده طويلا”، انتقل للآخر، وعد إليه لاحقا”.

‏17- راجع جميع إجاباتك قبل تسليم الورقة لتصحح أخطاءك إن وجدت أو تضيف نقاطا” قد تكون نسيتها، وتأكد من أنك لم تجب على سؤال في المسودة فقط فهي لا تصحح.

‏18- راجع الأسئلة وتأكد أنك لم تنس أي سؤال.

‏19- لا تلتفت إلى غيرك حتى لا تنقطع سلسلة أفكارك، وتخيل نفسك وحيدا”، واجعل كل تركيزك منصبا” على ورقتك.

‏20- لا تتعجل في تسليم ورقتك والخروج من الامتحان، استفد من وقتك.

‏21- تأكد قبل تسليم ورقتك من أنك كتبت اسمك ورقمك وكل ما يجب أن تكتبه وفقا للتعليمات الإمتحانية.

‏22- بعد الإنتهاء من الإمتحان لا تفكر فيما كتبت وما أخطأت به فتضيع وقتك بلا أي فائدة، بل تهيأ للإمتحان المقبل.

في السياق: مع اقتراب الإمتحانات نقدم لكم في هذا المقال أيضا” نصائخ هامة للدراسة، هذه النصائح بقلم الدكتور باسم محسن يوسف وهي كالآتي:

– استثمار أوقات الحفظ المناسبة، والتي يكون فيها الذهن صافياً، وأهمّ هذه الأوقات، وقتُ الفجر، وبعد العصر.

– الدراسة في وقتٍ لا تكون فيه المعدة ممتلئة ولا خاويةً تماماً، إنّما يكون الشخص في حالةٍ متوسطةٍ بين الجوع والشبع.

– تناول الأطعمة والمشروبات التي تساعد على الحفظ، وتزيد اليقظة والتركيز، مثل: العصائر الطبيعيّة، والكاكاو، والشوكولاتة الداكنة، والخضروات والفواكه، خصوصاً التفاح والفراولة، لاحتوائهما على مواد منبهة طبيعيّة، مع الابتعاد عن المنبهات القهوة ،و تناولها بشكل معتدل .

– التركيز على تناول وجبة الإفطار بشكلٍ أساسي؛ لأنّها تمدّ العقل بالطاقة اللازمة للحفظ والتركيز، وتجنّب تناول الطعام الدسم في أوقات الحفظ؛ لأنه يسبّب عسر الهضم، ويجمع الدم في المعدة، ويبطئ الدورة الدمويّة.

– الترويح عن النفس في ساعات الدراسة، ويفضّل تغيير الوضعيّة، ومكان الجلوس، وتجديد الهواء كل نصف ساعة. ممارسة التمارين الرياضيّة نصفَ ساعة في اليوم؛ لأنّها تزيد القدرة على التركيز والحفظ، وتنشّط الدورة الدمويّة.

– عدم حفظ شيء دون فهمه فهماً صحيحاً؛ لأنّ الحفظ دون فهم يقود للنسيان السريع.

– النوم لثماني ساعاتٍ يومياً على الأقل، وضمان راحة الجسم والعقل؛ لأنّ الجسم المتعب الذي يشعر بالنعاس لا يمكن أن يكون ذهنه صافياً ولن يستطيع الحفظ بصورةٍ مثلى.

– تجنّب المشروبات التي تُعرف بمشروبات الطاقة؛ لأنّها تأتي بنتيجةٍ عكسيّةٍ على الذاكرة.

– محاولة ربط الأشياء التي تُحفظ بأشياء من الحياة العمليّة، لسهولة استرجاعها وتذكّرها.

– إعادة تكرار المواد التي يجب حفظها أكثر من مرّة؛ لأنّ التكرار يركّز المعلومة في الذهن، ويجب إعادتها قبل النوم، حتّى يظلّ العقل الباطن مشغولاً بها ويخزنها في الذاكرة.

– تخصيص مكانٍ معينٍ في البيت، أو غرفة للدراسة والحفظ؛ بحيث تكون هادئةً بعيدةً عن مصادر الضوضاء والملهيات.

– من يشعر بالملل من المكان فإن تغيير مكان الدراسة مهم له ،خاصة عند ربط المعلومة بمكان الدراسة .

– استخدام طريقة التلخيص؛ للتركيز على النقاط المهمة، ووضع علاماتٍ مميّزةٍ أو خطوطٍ تحتها، لتسهيل استرجاعها وتذكّرها.

– شرب كمياتٍ كافيةٍ من الماء؛ لأنّ الماء يساعد على تنقية الجسم من السموم، ويجعل التفكير صافياً.

– التسجيل تُعتبر هذه الطريقة من الطرق المهمة لحفظ الدروس خاصة عندما يكون الإنسان في المحاضرة، ويُفضل استخدام جهاز تسجيل لإسترجاع جميع الحقائق التي تمّ الحديث عنها في المحاضرة، والإستماع إليها مرةً أخرى أو تستطيع تسجيل ما تريد دراسته بصوتك و العودة للإستماع لها بشكل متكرر .

– كما يُنصح بالقراءة بصوتٍ عالٍ عند الحفظ هذا يزيد التركيز .

– شرح الدرس لغيرك يسهل عليك فهمه و حفظه و سرعة تذكره ، وإن لم تجد من تشرح له يمكنك أن تقوم بالشرح و كأن هناك من يستمع لك .

– تقسيم الملاحظات: بعد كتابة جميع الملاحظات في مجموعة واحدة يجب تقسيمها إلى أقسام؛ لأنّ ذلك يساعد على تسجيل المعلومات على شكل أقسام في الدماغ.

-يجب ألا يتعدى وقت الحفظ مدة 40 دقيقة متواصلة
بعدها لابد من أخذ استراحة لا تقل عن 10 دقائق قبل المعاودة للدراسة.

– قم بتوزيع المواد التي تحتاج إلى مجهود الحفظ على الوقت المتاح بشكل متزن.

– كلما استخدمت حواساً أكثر أثناء عملية الحفظ ثبتت المعلومة في الذاكرة بشكل أفضل، بمعنى أنك إذا شاهدت معلومة ما وقمت بكتابتها فسوف تثبت تقريباً بنسبة 20%، أما إذا شاهدت المعلومة وقرأتها بصوت عال وسمعتها عدة مرات وقمت بكتابتها بعد ذلك فسيزيد معدل حفظك لها وستزيد قدرتك على تذكرتها بنسبة قد تصل إلى 70% .

– بعد نهاية الحفظ اليومي قم بتسميع ما حفظته سريعاً بشكل داخلي، وهذا يسمى “عملية التثبيت”، وهي ضرورية جداً، ولو أردت زيادة فاعلية هذه العملية قم بالتسميع الكتابي من خلال عمل ملخص سريع أو مخطط أو رسم بسيط يضم أبرز ما حفظتِه.

كل جديد من أخبار تربوية وملفات تعليمية تصلكم عند متابعتكم لنا لصفحتنا على الفيسبوك وانضمامكم لقناتنا على التلغرام :

مناهج سورية التعليمية-افدني

 

قناة مناهج سورية التعليمية العامة:

في الختام: كل النجاح والتوفيق نتمناه لكم أحبتنا الطلبة في اختباراتكم القادمة🎓

✍🌸Muna

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: